ما هي علامات ليلة القدر وفضلها ؟

0 تصويتات
سُئل أبريل 22 بواسطة مجهول

مرحبا بكم زوار موقعكم منبع الثقافة الكرام الذي نقدم لكم فيه كل جديد فيما يخص الاسئلة والمناهج الدراسية بالإضافة إلى معلومات عامة كما نحرص على مدكم اعزائي بالاجابات الصحيحة والنموذجية لاسئلتكم حيث يمكنكم طرح الأسئلة ليتم الاجابة عليها فلا تبخلوا بزيارتكم المتكررة والدائمة لنا ، كما نتمنا لكم حياة مليئة بالسعادة والتفوق العلمي والمعرفي ( ادارة موقع منبع الثقافة ) .

ما هي علامات ليلة القدر وفضلها ؟image

1 - أن تشرق الشمس بلا شعاع كما أخبر النبي صلّ الله عليه وآله وسلم أصحابه أن أمارتها « أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ فِي صَبِيحَةِ يَوْمِهَا بَيْضَاءَ لا شُعَاعَ لَهَا »

2  - وفي بعض الأحاديث : « كَأَنَّهَا طَسْتٌ » والمعنى : كأنها طست من نحاسٍ أبيض

3 - طلجة بلجة لا حارة ولا باردة

4 - كأن فيها قمرا يفضح كواكبها

5 - لا يخرج شيطانها حتى يخرج فجرها

والعلامات الثلاثة الأخيرة ، طبقا لما روى عن النبي ﷺ أنه قال : «هِي طَلْقَةٌ بَلْجَةٌ ، لَا حَارَّةٌ وَلَا بَارِدَةٌ ، كَأَنَّ فِيهَا قَمَرًا يَفْضَحُ كَوَاكِبَهَا ، لَا يَخْرُجُ شَيْطَانُهَا حَتَّى يَخْرُجَ فَجْرُهَا » طَلْقَة : طَيِّبةٌ لا حَرَّ فيها ولا بَرْد . بَلْجَةٌ : مشرقة .

6 - وقيل: أن الْمُطَّلِعَ على ليلة القدر يَرَى كُلَّ شَيْءٍ سَاجِدًا

7 - وقيل : يَرَى الأنوارَ سَاطِعَةً في كُلِّ مَكَانٍ حَتَّى فِي الْمَوَاضِعِ الْمُظْلِمَة

8 - وقيل : يَسْمَعُ سَلامًا أَوْ خِطَابًا مِنَ الملائكة

9- وقيل : مِنْ عَلامَاتِهَا اسْتِجَابَةُ دُعَاءِ مَنْ وُفِّقَ لَهَا

10- السكينة والطمأنينة

وحثنا رسول الله صلّ الله عليه وسلم، على استغلال ليلة القدر وورد عن السيدة عائشة رضى الله عنها قالت: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ أن وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ،  بِمَ أَدْعُو ؟ قَالَ : « قُولِي : اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّى » .

 تقول دار الإفتاء ، إن التعرف على علامات ليلة القدر الصحيحة وفضلها في شهر رمضان الكريم ، أن تكون السماء صافية ساكنة ، ويكون معتدلاً ، غير بارد ولا حارّ ، وتخرج الشمس في صباحها من غير شُعاع تُشبه القمر في ليلة البدر ؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام « أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ ، لا شُعَاعَ لَهَا » .

كما أنها ليلة لا يُرمى فيها بنجم، لحديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «ليلةُ القدرِ ليلةٌ بَلْجَةٌ ، لَا حارَّةٌ ولَا بَارِدَةٌ ، ولَا سَحابَ فِيها ، ولَا مَطَرٌ ، ولَا ريحٌ ، ولَا يُرْمَى فيها بِنَجْمٍ » .

ليلة القدر وفضلها /

وتكون ليلة القدر في ليلة من ليالي الوتر في رمضان ، في العشر الأواخر منه ؛ لحديث النبي : « وَقَدْ رَأَيْتُ هذِه اللَّيْلَةَ فَأُنْسِيتُهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، في كُلِّ وِتْرٍ » .

وفضّل الله ليلة القدر على غيرها من الليالي ، كما أن فعل الخير فيها ليس كفِعله في غيرها ؛ فالعمل الصالح فيها خير من العمل في ألف شهر ممّا سواها.

ومن فضل ليلة القدر ، نزول سورة كاملة في فضلها ، وقد سميت باسمها كما أن القرآن الكريم نزل فيها ، وينزل فيها جبريل - عليه السلام - ومعه الملائكة إلى الأرض . 

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
تم الرد عليه أبريل 22 بواسطة منبع الثقافة

الاجابة هي

1 - أن تشرق الشمس بلا شعاع كما أخبر النبي صلّ الله عليه وآله وسلم أصحابه أن أمارتها « أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ فِي صَبِيحَةِ يَوْمِهَا بَيْضَاءَ لا شُعَاعَ لَهَا »

2 - وفي بعض الأحاديث : « كَأَنَّهَا طَسْتٌ » والمعنى : كأنها طست من نحاسٍ أبيض

3 - طلجة بلجة لا حارة ولا باردة

4 - كأن فيها قمرا يفضح كواكبها

5 - لا يخرج شيطانها حتى يخرج فجرها

والعلامات الثلاثة الأخيرة ، طبقا لما روى عن النبي ﷺ أنه قال : «هِي طَلْقَةٌ بَلْجَةٌ ، لَا حَارَّةٌ وَلَا بَارِدَةٌ ، كَأَنَّ فِيهَا قَمَرًا يَفْضَحُ كَوَاكِبَهَا ، لَا يَخْرُجُ شَيْطَانُهَا حَتَّى يَخْرُجَ فَجْرُهَا » طَلْقَة : طَيِّبةٌ لا حَرَّ فيها ولا بَرْد . بَلْجَةٌ : مشرقة .

 

6 - وقيل: أن الْمُطَّلِعَ على ليلة القدر يَرَى كُلَّ شَيْءٍ سَاجِدًا

7 - وقيل : يَرَى الأنوارَ سَاطِعَةً في كُلِّ مَكَانٍ حَتَّى فِي الْمَوَاضِعِ الْمُظْلِمَة

8 - وقيل : يَسْمَعُ سَلامًا أَوْ خِطَابًا مِنَ الملائكة

9 - وقيل : مِنْ عَلامَاتِهَا اسْتِجَابَةُ دُعَاءِ مَنْ وُفِّقَ لَهَا

10 - السكينة والطمأنينة

وحثنا رسول الله صلّ الله عليه وسلم، على استغلال ليلة القدر وورد عن السيدة عائشة رضى الله عنها قالت: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَأَيْتَ أن وَافَقْتُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ، بِمَ أَدْعُو ؟ قَالَ : « قُولِي : اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّى » .

 تقول دار الإفتاء ، إن التعرف على علامات ليلة القدر الصحيحة وفضلها في شهر رمضان الكريم ، أن تكون السماء صافية ساكنة ، ويكون معتدلاً ، غير بارد ولا حارّ ، وتخرج الشمس في صباحها من غير شُعاع تُشبه القمر في ليلة البدر ؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام « أنَّهَا تَطْلُعُ يَومَئذٍ ، لا شُعَاعَ لَهَا » .

كما أنها ليلة لا يُرمى فيها بنجم، لحديث النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: «ليلةُ القدرِ ليلةٌ بَلْجَةٌ ، لَا حارَّةٌ ولَا بَارِدَةٌ ، ولَا سَحابَ فِيها ، ولَا مَطَرٌ ، ولَا ريحٌ ، ولَا يُرْمَى فيها بِنَجْمٍ » .

ليلة القدر وفضلها /

وتكون ليلة القدر في ليلة من ليالي الوتر في رمضان ، في العشر الأواخر منه ؛ لحديث النبي : « وَقَدْ رَأَيْتُ هذِه اللَّيْلَةَ فَأُنْسِيتُهَا، فَالْتَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، في كُلِّ وِتْرٍ » .

وفضّل الله ليلة القدر على غيرها من الليالي ، كما أن فعل الخير فيها ليس كفِعله في غيرها ؛ فالعمل الصالح فيها خير من العمل في ألف شهر ممّا سواها.

ومن فضل ليلة القدر ، نزول سورة كاملة في فضلها ، وقد سميت باسمها كما أن القرآن الكريم نزل فيها ، وينزل فيها جبريل - عليه السلام - ومعه الملائكة إلى الأرض . 

مرحبًا بك إلى منبع الثقافة، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...